حياة المسلم

يختص بالدين الاسلامى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عطاء بن رباح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 638
العمر : 33
الموقع : http://alrhma.4pnc.com/
المزاج : لا يتغير
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

مُساهمةموضوع: عطاء بن رباح   الثلاثاء 30 سبتمبر 2008 - 0:13

اسمه ونسبه:هو عطاء بن أبي رباح أسلم شيخ الإسلام أبو محمد القرشي مولاهم المكي مولى لبني جمح، نشأ بمكة، أصله نوبي.

مولده:
ولد بالجَندَ (بلدة باليمن) أثناء خلافة عثمان، قال: (لما سُئل متى ولدت): لعامين خَلَوا من خلافة عثمان.

شيوخه:
روى عن عائشة وأم سلمة وأم هانئ وأبي هريرة وابن عباس فأكثر، وعبدالله بن عمرو وابن عمر وجابر وابن الزبير ومعاوية وأبي سعيد وعدة من الصحابة ومن التابعين، حدث عن عبيد بن عمير ومجاهد وعروة وابن الحنفية وغيرهم كثير.

تلاميذه والرواة عنه:
حدث عنه مجاهد بن جبر، وأبو إسحاق السبيعي، وأبو الزبير، وعمرو بن دينار، والقدماء، والزهري، وقتادة، وعمرو بن شعيب، والأعمش، وأيوب السختياني، ويحيى بن أبي كثير، وخلق من صغار التابعين، وأمم كثير غيرهم.
صفته: كان أسود، أعور، أفطس، أشل، أعرج، ثم عمي.

ثناء العلماء عليه:
قال ابن سعد: انتهت فتوى أهل مكة إليه وإلى مجاهد وأكثر ذلك إلى عطاء.
قال ابن عباس: يا أهل مكة تجتمعون عليَّ وعندكم عطاء؟!
قال أبو جعفر الباقر: عليكم بعطاء، هو والله خير لكم مني.
وقال: خذوا من عطاء ما استطعتم، وقال: ما بقي على ظهر الأرض أحد أعلم بمناسك الحج من عطاء.

عن إبراهيم بن عمر بن كيسان قال: أذكرهم في زمان بني أمية يأمرون في الحج مناديًا يصيح: لا يفتي الناس إلا عطاء بن أبي رباح، فإن لم يكن عطاء فعبد الله بن أبي نجيح.
قال أبو حازم الأعرج: فاق عطاء أهل مكة في الفتوى.
قال قتادة: قال لي سليمان بن هشام: هل بالبلد- يعني مكة- أحد؟ قلت: نعم، أقدم رجل في جزيرة العرب علمًا، فقال: مَن؟ قلت: عطاء بن أبي رباح.

قال محمد بن عبد الله الديباج: ما رأيت مفتيًا خيرًا من عطاء، إنما كان مجلسه ذكر الله لا يفتر وهم يخوضون، فإن تكلم أو سُئل عن شيء أحسن الجواب.
قال الأوزاعي: مات عطاء بن أبي رباح يوم مات وهو أرضى أهل الأرض عند الناس، وما كان يشهد مجلسه إلا تسعة أو ثمانية.
قلت: لأن العلم صعب على كثير من النفوس فترضى بالوعظ وتمل مجالس العلماء.
قال ابن حجر: ثقة فقيه فاضل، لكنه كثير الإرسال.

من أحواله وأقواله:
قال ابن أبي ليلى: دخلت على عطاء فجعل يسألني، فكأن أصحابه أنكروا ذلك، وقالوا: تسأله؟ قال: ما تنكرون؟ هو أعلم مني.
قلت: هذا هو التواضع ومعرفة الفضل لأهله.
قال إسماعيل بن أمية: كان عطاء يطيل الصمت، فإذا تكلم يخيل لنا أنه يؤيد.
قال ابن جريج: كان المسجد فراش عطاء عشرين سنة، وكان من أحسن الناس صلاة.

قال الأصمعي: دخل عطاء بن أبي رباح على عبد الملك وهو جالس على السرير وحوله الأشراف وذلك بمكة في وقت حجه في خلافته، فلما بصر به عبد الملك قام إليه فسلم عليه وأجلسه معه على السرير وقعد بين يديه، وقال: يا أبا محمد، حاجتك. قال: يا أمير المؤمنين، اتق الله في حرم الله وحرم رسوله فتعاهده بالعمارة، واتق الله في أولاد المهاجرين والأنصار فإنك بهم جلست هذا المجلس، واتق الله في أهل الثغور فإنهم حصن المسلمين، وتفقد أمور المسلمين فإنك وحدك المسئول عنهم، واتق الله فيمن على بابك فلا تغفل عنهم ولا تغلق دونهم بابك، فقال له: أفعل، ثم نهض وقام، فقبض عليه عبد الملك وقال: يا أبا محمد، إنما سألتنا حوائج غيرك، وقد قضيناها فما حاجتك، قال: ما لي إلى مخلوق حاجة، ثم خرج، فقال عبدالملك: هذا وأبيك الشرف، هذا وأبيك السؤدد.

قُلْتُ: إن كان يقصد قَسَمًا فهو بغير الله ولا يجوز، أو هي كلمة تجري على اللسان من غير قصد اليمين.
قال عبد العزيز بن رفيع: سُئل عطاء عن شيء، فقال: لا أدري، قيل: ألا تقول برأيك، قال: إني أستحيي من الله أن يدان في الأرض برأيي.

قال عطاء: إن من قبلكم كانوا يعدون فضول الكلام ما عدا كتاب الله أو أمر بمعروف أو نهي عن منكر أو أن تنطق في معيشتك التي لا بد لك منها، أتنكرون أن عليكم حافظين كرامًا كاتبين، عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد، أما يستحي أحدكم لو نُشرت صحيفته التي أملى صدر نهاره وليس فيها شيء من أمر آخرته.

قال ابن جريج: لزمت عطاءً ثماني عشرة سنة وكان بعدما كبر وضعف يقدم إلى الصلاة فيقرأ مائتي آية من البقرة وهو قائم لا يزول منه شيء ولا يتحرك.
قال ابن جريج عنه: إن الرجل ليحدثني بالحديث فأنصت له كأني لم أسمعه وقد سمعته قبل أن يولد.
قال عطاء: لو ائتمنت على بيت مال لكنت أمينًا، ولا آمن نفسي على أَمَةٍ شوهاء.

قال الذهبي: صدق- رحمه الله- ففي الحديث « ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان » . {صحيح. رواه أحمد والترمذي من حديث ابن عمر}.
قال عمر بن ذر: ما رأيت مثل عطاء بن أبي رباح، ما رأيت عليه قميصًا قط ولا رأيت عليه ثوبًا يساوي خمسة دراهم.

وفاته:
توفي رحمه الله سنة أربع أو خمس عشرة ومائة، وعاش ثمانية وثمانين سنة، رحمه الله.

المراجع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aslm.ahlamontada.net
 
عطاء بن رباح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة المسلم :: بقلم الدعاه :: بقلم الدعاه-
انتقل الى: